الدين السمح
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته يسعدنا ان تكونوا معنا في رحاب الدين السمح


منتدى يعبر عن سماحة الاسلام
 
الرئيسيةإنشاء عنصر شخصيالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
منتدى
التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني
ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث

شاطر | 
 

 بعض الذي جاء في خطبة الوداع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ياسر أنور



عدد المساهمات : 69
تاريخ التسجيل : 09/12/2009

مُساهمةموضوع: بعض الذي جاء في خطبة الوداع   الإثنين مارس 01, 2010 8:54 am

خُطبة
الوداع
بعض الذي جاء في خطبة الوداع ما يأتي :

" إن دمائكم و أموالكم حرامٌ عليكم ، كحرمة يومكم هذا ، في شهركم هذا ، في
بلدكم هذا ، ألا كل شيء من أمر الجاهلية تحت قدمي موضوعٌ ، و دماء الجاهلية
موضوعةٌ ، و إن أول دم أضعُ من دمائنا دم ابن ربيعة بن الحارث كان
مسترضعاً في بني سعد فقتله هُذيل . وربا الجاهلية موضوعٌ ، وأول ربا أضع
ربانا ، ربا عباس بن عبد المطلب فإنه موضوع كله ، فاتقوا الله في النساء ،
فإنكم أخذتموهم بأمان الله ، واستحللتم فروجهن بكلمة الله . ولك عليهن أن
لا يوطئن فرشكم أحداً تكرهونه ، فإن فعلن فاضربوهن ضرباً غير مبرح . ولهن
عليكم رزقهن وكسوتهن بالمعروف . وقد تركت فيكم ما لن تضلوا بعده إن اعتصمتم
به ، كتاب الله و أنتم تُسألون عنّي ، فما أنتم قائلون ؟ قالوا نشهد أنك
قد بلقت و أديت و نصحت . فقال بإصبعه السبابة ، يرفعها إلى السماء وينكتها
إلى الناس : اللهم اشهد ، اللهم اشهد ، ثلاث مرات ". (صحيح مسلم ، كتاب
الحج ، باب حجة النبي محمد.)





استيعاب و فهم
من خلال هذه الخطبة الجامعة أشار الرسول محمد إلى الكثير من القضايا المهمة
منها :

حُرمة دماء المسلمين و أعراضهم و أموالهم إلا بحقها ، وهذا يؤكد مبدأ
راسخاً في الإسلام وهو حرمة اعتداء المسلم على أخيه المسلم ، سواء بالقتل
أو الطعن أو الشتم ، أو الإهانة وغيرها من الأمور المخلة بآداب الإسلام
وتعاليمه .
حُرمة الربا وخطورة التعامل به ، وأن اللعن يصيب كلاً من آكله وشاهده
وكاتبه ومن له علاقة به من قريب أو بعيد ، نظراً لآثاره السلبية على الفرد و
المجتمع .
إبطال ما كان من عادات قبيحة عند العرب في الجاهلية ومنها الثأر .
الدعوة إلى احترام النساء و إعطائهن حقوقهن ، ودعوتهن للقيام بما عليهن من
واجبات تجاه أزواجهن .
دعوة المسلمين إلى أن يتمسكوا في كل زمان ومكان بكتاب الله و سنته نبيه
محمد .
التأكيد على أخوة المسلمين ووحدتهم .
وبعد غروب شمس يوم عرفة نزل الرسول محمد و المسلمون إلى مزدلفة و صلى
المغرب و العشاء فيها جمع تأخير ، ثم نزل إلى منى وأتم مناسك الحج من رمي
الجمار و النحر و الحلق و طواف الإفاضة ، وعندما كان الصحابة يسألون الرسول
محمد عن بعض أعمال الحج مثل الترتيب بين الرمي و الحلق و التحلل و غيرها ،
لا يجدون منه إلا التيسير عليهم ، وهو يقول لهم : افعلوا ولا حرج . وقد
قدم النبي محمد في مكة المكرمة بعد الانتهاء من مناسك الحج عشرة أيام ، ثم
عاد إلى المدينة المنورة .


دروس وعبر
يعمل الحج على توحيد المسلمين باجتماعهم في مكان واحد وزمان واحد ، يلبون
تلبية واحدة و يلبسون لباساً واحداً ، يجتهدون على تزكية نفوسهم ، بتركهم
شهوات الدنيا و ملذاتها ، فهم يتوجهون إلى الله بصالح أعمالهم و دعائهم أن
يكفِّر عنهم سيئاتهم ، لعلهم يعودون كيوم ولدتهم أمهاتهم بغير ذنوب ولا
معاصٍ فتصفوا نفوسهم ويتجدد إيمانهم ويزداد .
إعلان اكتمال رسالة الإسلام و تمامها .
حِرص الإسلام على التيسير على الناس فكان الرسول محمد لا يُسال على أمر إلا
قال : افعل ولا حرج .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
بعض الذي جاء في خطبة الوداع
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الدين السمح :: المكتبة الإسلامية-
انتقل الى: